زي ما فيه حاجات صح و حاجات غلط

فيه حاجات غلط ممكن تبقى صح

بس عاوزة شوية

تــظــبـــيــط

ــــــــــــــــــــــــــــ

قبل أن تقرأ المدونة

-- حقٌ على أصحاب الكؤوس أن يتناصحوا --

لا يُعــذَر المسلم في تخليه عن الدعوة إلى الله والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر حتـى وان كان مُقصراً في نفسه في بعض الأمور ,

بـل إن الإنسان عليه أن ينهى عن المنكر حتى وان كان هــو واقـع فيــه

فوقوعه في المنكر ذنب وعدم إنكاره على الآخرين ذنب آخر يُسأل عنه,
ولا شك ان على من ينصح أن يسعى جاهداً لتغيير ما بنفسه ليكون قدوةً ومثالاً يُحتذى به.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

15 January, 2011

ـ جمع ( مخنث ) سالم !! ـ




السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

طبعا أكيد أغلبنا لاحظ اليومين اللي فاتوا كمية اللقاءات و الحوارات و ( الاشتغالات ) في التليفزيون أو الصحافة
و اللي بتدور حول نشر التسامح و الخروج من حالة الاحتقان و الحاجات دي ,

فتجد مثلا البرنامج الفلاني و الصحيفة الفلانية
و قد استضافوا ( المشخصاتي ) و ( المغنواتي )
و المخرجة ( اللي هيه ) و الراقصة ( اللولبية ) و .....


استضافوهم بصفتهم ( المُسأفين ) بتوع البلد ,
ليتكلموا في الدين و ليأتوا بالحلول ( العبقرية ) للأزمة الحالية ,

و قد كان !!

فتجد ذلك ( الفَلْتة ) يرى أن الحل في أن يوقف الأزهر إشهار إسلام أي أحد في مصر لمدة طويلة

- فكرة برضو -

و آخر يرى أن يُدرّس الإنجيل في المدارس للطلبة المسلمين أيضا
- أهو , نساعد الجماعة التبشيريين شوية -

و آخر على النقيض , يرى ضرورة عدم تدريس الدين في المدارس من أساسه
- طبعا , لأن الدين لله , و الرياضة للجميع -

و أخفهم ( شطحا ) من طالب بإلغاء خانة الديانة من البطاقة الشخصية
- و كأن الديانة لن تُعرف من الاسم أو الشكل و الهيئة -

المهم , تعددت الآراء و الشطحات من ( رموز ) البلد و ( مسأفين ) الوطن ,

لكن مش عارف ليه الوضع ده فكرني بحاجتين ,

أولهم :
إعلان كوكاكولا بتاع :
( الفتايين ) بيشجعوا مصر

و ثانيهم :
كاتب الأطفال الراحل سامي الجيلاني

عندما كان يستعيذ بالله من مجددي عصره و سماهم ( المجددينات ) ,
فلما سأله سائل : و ما المجددينات ؟
قال : جمع ( مخنث ) سالم !!

و لله در الرافعي عندما كتب عن هؤلاء في سياق كلامه عن حديث رسول الله

عن القوم الذين استهموا على سفينة
فأصاب بعضهم أعلاها و أصاب بعضهم أسفلها ,
فقال :

" فكان لهذا الحديث في نفسي كلام طويل عن هؤلاء الذين يخوضون معنا البحر و يسمون أنفسهم بالمجددين ،
و ينتحلون ضروبا من الأوصاف : كحرية الفكر و الغيرة و الإصلاح،

و لا يزال أحدهم ينقر موضعه من سفينة ديننا و أخلاقنا و آدابنا بفأسه ، أي بقلمه..
زاعما أنه موضعه من الحياة الاجتماعية يصنع فيها ما يشاء و يتولاه كيف أراد ،
موجهاً لحماقته وجوهاً من المعاذير و الحجج، من المدنية و الفلسفة ،
جاهلا أن القانون في السفينة إنما هو قانون العاقبة دون غيرها ،

فالحكم لا يكون على العمل بعد وقوعه كما يُحكم على الأعمال الأخرى ، بل قبل وقوعه !!

و العقاب لا يكون على الجرم يقترفه المجرم كما يعاقب اللص و القاتل و غيرهما ...
بل على الشروع فيه ،
بل على توجه النية إليه ،

فلا حرية هنا في عمل يُفسد خشب السفينة أو يمسه من قرب أو بعد ،
ما دامت ملجِّجة في بحرها ، سائرة إلى غايتها ،

و كما أن لفظة ( الخرق ) يكون من معانيها في البحر ( القبر و الغرق و الهلاك )،
فكلمة ( الفلسفة ) يكون من بعض معانيها في الاجتماع ( الحماقة و الغفلة و البلاهة
و كلمة ( الحرية ) يكون من معانيها ( الجناية و الزيغ و الفساد ) ،

و على هذا القياس اللغوي فـ( القلم ) في أيدي بعض الكُتَّاب من معانيه ( الفأس )،
و ( الكاتب ) من معانيه ( المخرِّب )،
و ( الكتابة ) من معانيها ( الخيانة ) ..
"
[ وحي القلم - السمو الروحي الأعظم والجمال الفني في البلاغة النبوية ]



ـ



و لنا كلام إن شاء الله عن تجديد الدين و كيف يكون ,

في الموضوع القادم أو في موضوعٍ قادمٍ إن شاء الله




و أخيرا :

>> حقوق النشر للجميع <<
لو رأيت أنه يستحق النشر
بشرط عدم التحريف أو التغيير
و يا حبذا لو تذكر رابط المدونة

tazbee6.blogspot.com


أو تذكر أن الموضوع

" منقول من مدونة تظبيط "

ـ



10 comments:

  1. واحد من الناس (عدو المسأفين)January 15, 2011 at 10:52 PM

    ما شاء الله

    موضوع رائع يا اخ

    جزاك الله خيرا

    وننتظر المزيد

    ReplyDelete
  2. يبدو أن الإنسان حينما يبدأ في قراءة بعض الكتب والقصص المعينة..
    قد يكتشف في نفسه موهبة الكلام والفلسفة الحمقاء..
    فيثرثر بما لا يعلم..

    لا أقول أن كلهم جهلاء، لكن معظمهم، فلم قد يفتي ممثل في قضية النقاب حتى وإن كان مختلف عليها؟؟ هذا الأمر قد أثار حنقي عليه وعلى المذيع، وعلى كل ما نسمعه من هراءات!

    بل إن من يعلم، فمصيبته عظيمة، ومن لايعلم ويقول بما لا يعلم.. فمصيبته أعظم!

    نفس الأمر يستمر في مثل هذه الأوقات الحرجة التي تحتاج إلى ونحتاج نحن فيها إلى عقل مفكر حقًا، وليس إلى قلم ثرثار بلا عقل..

    نحن لا نحتاج إلى هؤلاء، يأتي الطوفان فيسيرون معه كما يسير القش!

    الله المستعان..

    جزاكم الله خيرًا..

    ReplyDelete
  3. واحد من الناس (عدو المسأفين)

    يا هلا و سهلا فيك ,

    جزانا و إياكم أخي الكريم ,

    و لا تنسنا من الدعاء بالخير و الهداية أخي الكريم

    ReplyDelete
  4. زهراء :

    المشكلة فعلا كما تقولين في جهلهم ,
    و جهلهم أنهم حقا جهّال !!

    فصار جهلهم مُرَكَّبَاً !!

    جزاكم الله خيرا ,
    و شكرا جزيلا على المرور

    ReplyDelete
  5. جميل اوى يا تيمى تسلم ايدك

    ReplyDelete
  6. الفنانون والفنانات ، واللاعبون واللاعبات، والراقصون والراقصات ..لقد أصبح هؤلاء هم صفوة المجتمع وقدوته، منهم تخرج الحكمة ، كلماتهم نبراس ينير الدروب

    هذا أخى هو افراز هذا الزمان الردئ
    وحسبنا الله ونعم الوكيل

    أحيى طرحك الطيب والقيم
    وجزاك الله خير الجزاء

    ReplyDelete
  7. دول جمع الشيطان وحزبه
    موضوع رائع جزاك الله خيرا
    ربنا لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا،ولا تسلط علينا من لا يخافك فينا ولا يرحمنا.

    ReplyDelete
  8. محمد عرفة :

    سلمك الله يا محمد
    و سلامك وصل يا دكتور محمد :)
    جزاك الله خيرا

    ReplyDelete
  9. محمد الجرايحى

    فعلا أخي ,
    لقد تبع أولئك الرويبضة على عرش الإعلام
    و لا حول و لا قوة إلا بالله

    لكن ( المتفرجون ) هم من اعطوا لهم الفرصة

    ReplyDelete
  10. ايومي

    جزانا و إياكم
    فعلا أفضل دعاء الواحد يدعي بيه في هذه المواقف :
    ربنا لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منّا

    جزاكم الله خيرا

    ReplyDelete

دلوقتي تقدر تعلق بأكثر من طريقة :
كـ(غير معرف) بدون ما يكون لك حساب خالص
أو بحسابك على الفيس بوك
أو بحسابك على بلوجر
بس عبرني و علق :) ـ

حقوق النشر للجميع


ـ
و لا تنسوا
كاتب الموضوع من دعوة صالحة بظهر الغيب

أن يُصلح الله له شأنه كله و يُدخله الجنة و يُجِرْه من النار و جميع المسلمين و المسلمات ..

>> حقوق النشر للجميع <<
لو رأيت أنه يستحق النشر
بشرط عدم التحريف أو التغيير
و يا حبذا لو تذكر رابط المدونة

tazbee6.blogspot.com


أو تذكر أن الموضوع

" منقول من مدونة تظبيط "

ـ